منوعات

سبب ارتفاع نسبة الإصابة بالجلطات

سبب ارتفاع نسبة الإصابة بالجلطات,كثيراً ما نسمع بالجلطة وأن شخص ما تعرض لجلطة وهو صغير جداً على الذبحة القلبية او السكتة الدماغية وهذا هو ما يعرف بالجلطة حيث كثرت في السنوات الحالية و الأخيرة عن السنوات الماضية التي كانت تقتصر على كبار السن، ولكن مع مرور السنين أصبحت بشكل كبير بين الشباب والشابات و الفئات العمرية الصغيرة، حيث تكمن خطورة الجلطة بعدم معرفة أعراضها قبل الاصابة فيها، بل تحدث فجأة دون سابق انذار أو أي إشعار صحي يدلل على الإصابة أو أعراض الإصابة بالجلطة وهذا ما يدلل على خطوة الجلطة وخطورة الإصابة بها، فخطورة الجلطات تكمن في فجائية الإصابة للمريض أو من يتعرض لها.

ما هي الجلطة

كما يشاع في الوسط الطبي والصحي بأن الجلطة تصيب الإنسان والأشخاص العاديين والذين لا يعانون من أي أعراض أو تداعيات صحية ظاهرة على الأشخاص المعرضين للإصابة، وتسمى الجلطة أيضًا بـ (الخَثْرَة) وهي مشتة من تخثر وخثر والخثرة تعني تجمد أو تجمع أو تراكم أو تحول من سيولة للزوجة كبيرة في أي مادة معينة، والاسم الطبي اللاتيني لها هو (Thrombus)، أو .(Thrombosis)

أنواع الجلطة

تنقسم الجلطات التي يتعرض لها الجسم لنوعين أساسين وهما كالتالي:

  • النوبة القلبية
    تحدث نتيجة انسداد في احدي الشريانين التاجيين الايمن او الايسر الذي يقومان بإيصال الدم الي القلب ، مما يؤدي الي ضرر في عضلة القلب التي تشكل الجلطة القلبية التي تعرض الشخص المصاب بها للخطر والإصابة بها يعمل على حدوث خلل كبير في وظائف الجسم والجهاز التنفسي وكفاءة الأعضاء ووظائفها الحيوية، فقبيل الإصابة بالجلطة يستلزم الأمر تدخل طبي عاجل جداً وعلى أعلى مستوى من مستويات الرعاية الصحية لإنقاذ المصاب منها والتخفيف من حدة الجلطة على جسم المصاب بها.

 

  • السكتة الدماغية
    هي مشابهه لجلطة القلبية تحدث عن انسداد او تعرقل الدم الي احد اجزاء الدماغ الذي يعمل على تلف الخلايا الدماغية في الدماغ التي توقف تدفق الدم فيها خلال فترة قصيرة لا تتجاوز دقائق بسيطة وان أي تلف صغير من خلايا الدماغ فان العضو الذي يتحكم فيه هذه الخلاي،ا تتاثر وظيفته وحركته ومن الممكن إصابة الشخص بالشلل، لذا فان الجلطة الدماغية تعتبر أخطر انواع الجلطات التي من الممكن ان يتعرض لها الانسان حيث أن الجلطة الدماغي تأثر على الدماغ الأعصاب وأعضاء الجسم وتؤدي إلى قصورها في الحركة والوظائف بشكل كبير حيث حدة الجلطة والمنطقة التي تعرضت للجلطة حسب التقسيم الدماغي ما بين التقسيم العصبي والحركي والوظائف الحسية والشمية والسمعية واللمس والتذوق وغيرها من الوظائف.

 

  • الجلطة الدمويةوهي عبارة عن تجمع أو تخثر أو تكون تراكمي لكتلة من الدم في أحد الاوعية الدموية والأمر الذي يعمل على انسداده بشكل كلي أو جزئي مما ينمع الدم المغذي للعضو من الوصول لمراكز التغذية والذي يؤدي بالنهاية الي تلف كلي او جزئي للعضو وأصابته بشكل مباشر ما بين الحركة والوظائف.
    وحسب ما تم تناوله من أنواع الجطات يبرز خطورة كل منها على حدة ومخاطرها على الجسم ووظائفه سواء في القلب أو الدماغ أوالدم وكل نوع منها لا يقل خطورة عن الآخر ولكن تتباين معاملات الخطورة في سرعة الوصول لعلاج سريع في اقصر فترة زمنية للوصول لحالة التشافي التام أو شبه التام فالكثير من المصابين بالجلطات الدماغية لا يرجعون لحالة التشافي التام وانتظام الاعضاء والجسم بشكل كامل كما قبل الإصابة بها.

أسباب إرتفاع نسبة التعرض الاصابة بالجلطة

اختلفوا الباحثين والأطباء والمعنيين في المجال الطبي والصحي والمختصين في مجال الجلطات، عن اسباب ارتفاع تعرض الاشخاص بالجلطات، ويوجد العديد من الأسباب المباشرةو غير المباشرةالتي تعرض الجسم للإصابة ومن هذه الأسباب ما يلي.

  1. ارتفاع ضغط الدم
  2. الكولسترول
  3. التدخين الذي يسبب تصلب الشرايين
  4. تناول حبوب منع حمل بشكل مفرط
  5. المخدرات والمنبهات على اختلاف انواعها
  6. الضغط والتوتر النفسي الذي يتعرض له الدماغ والجسم والقلب
  7. الخمول وقلة النشاط وبذل المجهود الجسماني
  8. الافراط في تناول الكحول
  9. تشنج احد الشرايين التاجية الرئيسية المغذية
  10. تصلب الشرايين بسبب الزيادة بالكولسترول في الجدار الداخلية للشرايين والأوردة
  11. النظام الغذائي السيئ
  12. السمنة المفرطة
  13. السكري
  14. الجلوس فترات طويلة دون تحرك أو ممارسة أي نشاط
  15. التعرض للإصابة ببعض الامراض المزمنة او الخطيرة
  16. العمر فوق سن ال 60 فهو معيار مهم في الإصابة بالجلطة
  17. التعرض لإصابة صدمة او حادث خطير

قد تسبب هذه العوامل بالجلطات والسكتات القلبية عند جيل الشباب على مختلف الجنسين وهي التي وسوف نطرحٌها كالتالي:

  • عيوب خلقية بالقلب
  • جروح بالأوعية الدموية بالرقبة نتيجة الصدمات القوية بالرقبة
  •  بينما تشير الاحصائيات بشكل واضح الى ارتفاع الاصابة بالسكتات والجلطات بين من هم في فئة الثلاثينات او الاربعينات
  • من العمر، تبقى اسباب حصولها عند من هم اصغر مثيرة للحيرة، ففي بعض الحالات لم يكن هناك اي عامل من عوامل
  • الخطر ومسبباته المحتملة المذكورة سابقا، وكان السبب الوحيد الذي رجحه الاطباء هو صدمات صغيرة قد تصيب الرقبة مثلا
  • مسببة نشاة ما يسمى بالدمعة الصغيرة (Tiny Tear)، التي تتطور فيما بعد لتسبب خثرة دموية او ارهاق احد الاوعية
  • الدموية لينفجر في وقت لاحق مسببا نزيفا داخليا.

من أهم الأطعمة والمأكولات التي تفلل الإصابة بالجلطة في جسم الإنسان

هناك بعض الاطعمة والأغذية والمأكولات التي تساهم بشكل كبير وتحد من حدوث الجلطة للإنسان، ويجب الاستمرار في تناولها بشكل منتظم وعلى فترات طويلة للوقاية من الجلطات كالخضروات والفواكه وبعض النباتات العشبية والورقية مثل.

  • العنب: ويعد العنب من الفواكه المغذية للجسم والتي تحتوى على مادة “رسيفراترول” والتي تعد من أهم المواد المقاومة للتخثر وتعمل على سيولة الدم بشكل طبيعي ومناسب ويحافظ على قوة الدم.
  • زيت الزيتون: يتميز زيت الزيتون المستخلص من أشجار الزيتون بعد عصرها والحصول على الزيت بعد تنقيه وتصفيته، فيعد زيت الزيتون من المواد الغنية بالفوائد لجسم الإنسان وليس فقط على صعيد الوقاية من الجلطة، حيث يعمل زيت الزيتون على منع تكون خثرة الصفائح الدموية في الجسم، كما يقوى الجدران المكونة للشرايين والأوردة ويساعد في مرونتها ومنع تصلبها، ومنع إنسدادها وهذه يعود لفضل زين الزيتون في منع وتقليل إفرازات عنصر الثرمبوكسين في الدم والأوعية والأوردة وهذا يعد من الفوائد الأساسية لزيتون الزيتون في تقوية الجسم وحمايته من الجلطات وخثرات الدم في الشرايين.
  • السمك: ويعد السمك من الأغذية والأطعمة المفيدة جداً لإحتوائها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة في تكوين الجسم وصحته وقوته، وحماية الجسم من العديد من الأمراض وتقوية الجسد بشكل عام ومن المفيد تناول السمك وطهيه بالطرق المناسبة بشكل أسبوعي.
  •  الخضروات بشكل عام ومنها الجزرية والورقية: وتتميز الخضروات بوجود الفيتامينات التي تساعد على تقوية وحماية الجس وتدعيم المناعية وقوة الدم وعدم تكون الجلطة والتقليل من أعراضها المصاحبة لها.

الثوم والبصل: يعد هذان العنصران من العناصر الغذائية الهامة في حماية الجسم وتقليل الإصابة بالجلطة من خلال معاملات السيولة وعناصر إذابة الدهون والكولسترول من خلال مادة الكيرستين ومركب اخويين ويفضل تناول هذان العنصران بشكل طبيعي بدون طهي على درجات حرارة عالية حتى لا تفقد القيمة الغذائية والفائدة منها.

كيفية الوقاية من الجلطات بأنواعها

ومن خلال ما تم تناوله من التعرف على ماهية الجلطات والإصابة بها وأسبابها عن الأشخاص العاديين وجيل الشباب وأعراض الإصابة، وبعد ذلك التعرف على الأطعمة والمأكولات والمواد التي تساعد في البعد عن الإصابة بالجلطة، فيجدر بأي شخص عادي وطبيعي أن يقوم ببعض الإجراءات والعادة والتي من شأنها تقي من الإصابة وتقوي وتحمي الجسم وتتلخص فيما يلي:

1. ممارسة الرياضية بشكل طبيعي ومنتظم
2. الحفاظ على الوجبات الاساسية الرئيسية الثلاثة بشكل منتظم
3. المتابعة الدورية لدى طيب وعمل الفحوصات الطبية اللازمة للحفاظ على سلامة وصحة الجسم
4. تناول الأطعمة والأغذية الطبيعية والصحية بشكل دائم والبعد عن الأغذية والمعلبة والمعدلة صناعياً والمضاف لها الاصباغ والمواد الصناعية.
5. الحفاظ على معدل السكر بشكل مناسب وملائم في الجسم
6. البعد عن التوتر والضغط النفسي والذي من شأنه يودي إلى الإصابة بالجلط

ومما لاشك فيه أن جسم الانسان يحتوي على شرايين و الأوردة التي تنقل الدم من القلب إلي جميع أجزاء الجسم وتعود بالدم مرة اخرى ليتم تنقيته وضخه مرة أخرى إلى الجسم مرة أخرى حيث يتحرك الدم داخل الأنابيب بانسيابية ومثالية من غير ان يواجه بطريقة أي عائق فيما يعرف بعملية الدورة الدموية الكاملة للإنسان، ولكن في بعض الاحيان يحدث خلل في الأوعية الدموية بسبب تلاصق كريات الدم ببعضها البعض التي تحول الدم من الحالة السائلة إلى الحالة الهلامية التي تعمل على تشكيل الجلطة القلبية الخطيرة وتبرز خطورة الجلطة حسب المكان التي حدثت فيها والأسباب التي أدت لحدوثها والتي فيما بعد يتم التعرف عليها خلال المعاينة الصحية والكشف الطبي والتحاليل الطبية المتعدة لمعرفة الأسباب الكامنة وراء حدوثها، وستقوم في هذه المقالة إلى التعرف على ما هية الجلطة وأنواعها وأسباب حدوثها وطرق ووسائل الوقاية منها وأثر الجلطات على الدماع وفعالية الجهاز العصبي والوظائف الحيوية للجسم ككل للأجزاء المصابة بالجلطة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق